الرئيسية / المكتبة الصحفية / الدستور الذي لم يشترك البانجو في صياغته فلم ير النور

الدستور الذي لم يشترك البانجو في صياغته فلم ير النور

قبل أن تتحول مصر إلى جمهورية ثم إلى دولة شمولية كانت الحكومة المصرية (التي كانت لا تزال نظريا بمثابة امتداد لعهد مجلس الوصاية على الملك الطفل أحمد فؤاد الثاني) قد أصدرت مرسوماً في ١٣ يناير ١٩٥٣ بتشكيل لجنة من خمسين عضواً لوضع مشروع دستور جديد “يتمشّى مع أهداف الثورة” وذلك تهدئة للرأي العام الذي كان قد بدأ يتذمر من زحف العسكريين شيئا فشيئا على السلطة. وذلك كي يحل هذا الدستور محل دستور ١٩٢٣ الذي أُلْغِيَ بقرارٍ صدرَ في ١٠ ديسمبر ١٩٥٢.

ونحن نعرف أن نصوص هذا الدستور المعروف تاريخيا بدستور ١٩٥٤ ظلت مخفية تماما على الرغم من جمالها وإحكامها وتقدميتها أو بسبب هذا كله، وعلى الرغم من الجدية والعناء اللذين كانا طابع هذه اللجنة الجادة فإن هذا كله ذهب أدراج الرياح لأنه لم يكن يتناسب مع ألوهية من كان قد قرر أن ينفرد بالحكم وهو الرئيس جمال عبد الناصر، وظلت الدولة المصرية تخفي نصوص هذا الدستور حتى سمحت للأستاذ صلاح عيسى بنشرها بطريقة ساخرة راويا أنه وجد النص في صحيفة قمامة، والمعنى واضح بالطبع.

وقد روعي في تشكيل هذه اللجنة أن تبتعد تماما عن تيار الأغلبية الوفدية وتكتفي من تيار الأغلبية ببعض الأعضاء الوفديين على أن يكونوا من غير التيار الغالب في الوفد، كما روعي فيها أن تبتعد أيضا عن الوجوه الحزبية القيادية مكتفية بوجوه فكرية أقرب إلى البرود السياسي منها إلى التفاعل الإيجابي، ومن الطريف أن بعض أعضاء هذه اللجنة ظل على قيد الحياة إلى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ونحن نستطيع أن نكتشف بسهولة أن هذه اللجنة لم تضم شخصيات كارتونية من قبيل الأستاذ محمود بانجو وإخوانه وأخواته من ممثلات السلطة السينمائية.

وفيما يلي تعريف سريع بأعضاء لجنة الخمسين:
– المهندس إبراهيم شكري: نائب رئيس الحزب الاشتراكي (مصر الفتاة) والنائب الوحيد للحزب في البرلمان الأخير (50 ـ 1952).
– الدكتور إبراهيم فهمي المنياوي: وكيل نقابة الأطباء وأستاذ الجراحة بكلية الطب جامعة فؤاد الأول وكبير الجرّاحين بالمستشفى القبطي، وعضو مجلس الملي للأقباط.
– اللواء أحمد حمدي همت: ضابط جيش متقاعد، المفتش العام للجيش المصري سابقاً (1944) ورئيس الخبراء العسكريين بالوفد المصري في مفاوضات صدقي ـ بيفن 1946.
– الوزير أحمد محمد خشبه: عضو حزب الأحرار الدستوريين، وزير العدل والمواصلات (41 ـ 1942)، والخارجية (1949). وهو يومها واحد من الحارسيْن اللّذين توليا إدارة أملاك الملك فاروق في 5 أغسطس 1952، واستقال من هذه المهمة في 8 ديسمبر.
– اللواء احمد فؤاد صادق: قائد عام الجيش المصري في حرب فلسطين.

– الدكتور أحمد فكري: أستاذ بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة الإسكندرية
– الأستاذ أحمد لطفي السيد: رئيس مجمع فؤاد الأول للغة العربية
– المستشار أحمد محمد حسن: رئيس محكمة النقض والإبرام (منذ عام ١٩٤٩).
– الدكتور السيد صبري: وكيل كلية الحقوق جامعة فؤاد الأول
– الدكتور حامد سلطان: أستاذ القانون الدولي بجامعة فؤاد الأول


– حبيب حنين المصري: محام قبطي، وعضو المجلس الملى للأقباط
– الشيخ حسن مأمون: مفتي الجمهورية، وشيخ الأزهر فيما بعد
– حسن محمد حسن العشماوي: المحامي
– حسن مختار رسمي: عضو في مجلس إدارة عدة شركات كبرى، ووكيل وزارة المالية السابق.
– زكي عريبي: وهو العضو اليهودي الوحيد باللجنة.

– صالح مصطفى العشماوي: عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين ورئيس تحرير جريدة “الدعوة”.
– الدكتور طه حسين: وزير المعارف الوفدي
– عبد الحميد الصاوي: عضو سابق باللجنة التنفيذية للحزب السعدي
– الدكتور عبد الرزاق أحمد السنهوري: رئيس مجلس الدولة
– الشيخ عبد الرزاق القاضي: عضو مجلس الشيوخ السابق أربع مرات، وهو منشق عن الوفد عام 1948 عندما اعترض الوفد على انتخابه رئيساً لنقابة المحامين الشرعيين.

– الشيخ عبد الرحمن تاج: عضو هيئة كبار العلماء، وأستاذ الشريعة بجامعة إبراهيم باشا، وشيخ الأزهر فيما بعد.
– الوزير عبد الرحمن الرافعي: المؤرخ، وسكرتير عام الحزب الوطني.
– الدكتور عبد الرحمن بدوي: أستاذ الفلسفة، وهو عضو “الحزب الوطني الجديد”.
– الوزير عبد السلام فهمي محمد جمعة: سكرتير عام حزب الوفد (46 ـ 1948) ورئيس مجلس النواب الأخير (50 ـ 1952).
– المستشار عبد القادر عودة: مساعد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

– الدكتور عبد الوهاب مورو: مدير جامعة فؤاد الأول
– الدكتور عثمان خليل عثمان: عميد كلية الحقوق بجامعة إبراهيم باشا
– الوزير على الشمسي: رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري
– الوزير على المنزولاى: من قدامى السياسيين، وزير سابق للأوقاف
– اللواء على حلمي: ضابط جيش متقاعد

– الوزير على زكي العرابي: وفدي، رئيس مجلس الشيوخ لمرتين (42 ـ 1944) و (50 ـ 1952).
– الرئيس علي ماهر: من قدامى السياسيين، اول رئيس للوزراء بعد الثورة
– النقيب عمر عمر: نقيب المحامين، عضو مجلس شيوخ سابق (وفدي)
– الوزير فريد أنطون: محام قبطي، وزير التموين في حكومة اللواء محمد نجيب
– الشيخ محمد الأودن: الأب الروحي للثورة

– الدكتور محمد صلاح الدين: وزير وفدي بارز
– الوزير محمد علي علوبة: من قدامى السياسيين، وزير سابق
– محمد كمال خليفة: عضو جماعة الإخوان المسلمين
– النقيب محمد فكري أباظة: عضو بارز بالحزب الوطني، نقيب الصحفيين
– محمد لملوم: نائب وفدي سابق، ولد عام 1919

– محمد محمود جلال: نائب سابق، عضو الحزب الوطني
– الدكتور محمود عزمي: محام وكاتب صحفي بارز وعضو الوفد المصري بالأمم المتحدة في 1951 و1952
– الوزير محمود غالب: رئيس الحزب السعدي منذ 27 نوفمبر 1952.
– الوزير محمود محمد محمود: رئيس ديوان المحاسبات الأشهر (49 ـ 1950)
– الوزير مصطفى الشوريجي: عضو مجلس الشيوخ السابق، وزير سابق للعدل (39 ـ 1940).

– الوزير مصطفى مرعي: محام، وزير دولة (48 ـ 1949)،
– الوزير مكرم عبيد: من قدامى السياسيين، قبطي، رئيس حزب الكتلة.
– الأنبا يؤانس: أسقف الجيزة
– يواقيم غبريال: كان رئيساً للنقابة الفرعية للمحامين ببني سويف

 

 

 

 

 

تم النشر نقلا عن موقع مدونات الجزيرة

لقراءة المقال من مدونات الجزيرة إضغط هنا

للعودة إلى بداية المقال إضغط هنا

شارك هذا المحتوى مع أصدقائك عبر :
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور عبد الصبور مرزوق الذي نال الدكتوراه في الخطابة

كان الدكتور عبد الصبور مرزوق صديقا كريما مرموقا مهابا، استمتعت بمعرفته واللقاء ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com