الرئيسية / مكتبة التغريدات / هذه شهادتي .. الصيادلة دكاترة بحكم القانون المصري في التعليم العالي والصحة

هذه شهادتي .. الصيادلة دكاترة بحكم القانون المصري في التعليم العالي والصحة





التفاصيل :

١- شهادة رسمية. 
 لمن يهمه الامر 
 أرجو الزملاء الاعزاء في نقابة الاطباء الانتباه الى ان الاخوة الصيادلة دكاترة بحكم القانون المصري في التعليم العالي والصحة على حد سواء ، و يكفي أن أقول لهم إن شهادة الصيدلة نفسها كانت تمنح من كلية الطب نفسها 
و هذه شهادة مني بذلك ؛ وهي شهادة الخبير الاول في الموضوع لغويا  ؛ وشهادة الخبير الاول في الموضوع تاريخيا 
محمد الجوادي 
استاذ امراض القلب
رقم القيد في سجل الاستشاريين  ٦٠

التفاصيل :

٤- وأما بنعمة ربك فحدث :
لما أرادت الجامعات الاولى في أوربا أن تكرم حاملي الشهادات العليا التالية للبكالوريوس والليسانس  لم تجد أفضل من كلمة الدكتور التي كان يحملها الاطباء فسمت الحاصلين على درجات الدكتوراة دكاترة تشبها بالدكاترة الاطباء 
فالاصل  في الدكترة هو الدكتور الطبيب سواء تدكتر بالدكتوراة ام لم يتدكتر 
عشنا حتى جاء الشموليون في الحقبة الناصرية فأخذوا يقولون ان الدكتور لقب علمي !!  وان الطبيب الذي لم يحصل على الدكتوراة يسمى طبيبا فحسب. وكان الاطباء وحدهم هم الذين يكسبون في عهد الناصرية فأجمعوا أمرهم أن يفوتوها !! وفوتوها !! 
 الطرافة في الموضوع حتى يسكت الأدعياء والمدعون أنه حتى الآن في فرنسا لا يجوز لغير الطبيب أن يستعمل لقب الدكتور قبل اسمه فاذا ذهب اشرف الشيحي او جابر نصار او محمد البرادعي صاحب نوبل نفسه او احمد الطيب باريس ترك تقليعة دكترته في مصر عند الانقلاب او في المطار الجديد وتحرك باحترامه الذاتي !!

التفاصيل :

٤- من أعظم نعم الله عليّ أنني عشت حياتي 
بأقل قدر ممكن من العقد
و رغم أنني كنت بحاجة ماسة إلى العقد 
فإنني لم أتملكها ولم تتملكني
فقد أحسن والداي وأهلي وأساتذتي
و إخواني و زملائي تربيتي 
جزاهم الله عني خير الجزاء 
 و لله الحمد والشكر

التفاصيل :

٥- ومن اطرف ما يمكن ان جامعات ايطاليا في النصف الاول من القرن العشرين كانت تسمى شهادتها الجامعية دكتوراة 
فاذا وجدت فلانا : دكتوراه في الكيمياء من ايطاليا سنة ١٩٣٠٠ فاعلم انه حاصل على ما يعادل البكالوريوس المصري في العلوم لكن احترم القانون الايطالي وقل عنه دكتور 
والا أخذناك ضمن من سيكونون فداء لريجيني 
 وما ادراك من سيكونون فداء لريجيني

التفاصيل :

٦- من العجيب ان نقابة الاطباء عضو فيما يسمى اتحاد المهن الطبية ومعها نقابة الصيادلة ونقابة اطباء الاسنان 
 ولان نقابة الاطباء مستضافة عن حب في دار الحكمة التي هي مبنى الجمعية الطبية المصرية الاقدم وجودا من النقابة فانها تعتمد على مبنى اتحاد المهن الطبية حيث يلتقي الدكاترة من اطباء وصيادلة في كثير من المشروعات المشتركة

التفاصيل :

٧- من أطرف ما قابلني في يوم واحد من حياتي أن كثيرا من اساتذتي رشحوني عن حب لمنصب نقيب الاطباء في ٢٠١١ فاعتذرت فلما زاد الالحاح هاتفت استاذا من اساتذتي (هو الدكتور عمرو حلمي ) كان قد قدم أوراقه للترشيح نقيبا أسأله الرأي كيف أعتذر فوجدته (على غير توقع ) أكثر حماسا من كل من طلبوا مني الترشح فحدست وخمنت أنه فوتح في تولي الوزارة ؛ وقد أصبح بالفعل هو الوزير بعد يومين !! 
 وبعد أقل من ساعة من محادثي معه فوجئت بأستاذنا الدكتور خيري عبد الدايم يهاتفني ويخبرني أنه قدم أوراقه فكان تقديمه لأوراقه أفضل خبرسمعته فأخذت أعده بكل ما أستطيع من عون الضعيف …. لأنه أصبح أقوى سند لي في أنه لايجوز أن أترشح أمام أستاذي 
 والحمد لله الذى رزقنا العفو والمعافاة

التفاصيل :

٩- سلفي المباشر في مقعدي في مجمع اللغة العربية وهو المقعد الثاني هو عميد كلية الصيدلة (الثاني ) و الاشهر الدكتور عبد العظيم حفني صابر 
و قد كان لي الشرف أن انتدبني مجمع اللغة لتأبين الدكتور شفيق بلبع عميد الصيدلة الثالث  الذي كان اول صيدلي يرأس جامعة ؛ 
 وكان الدكتور محمود درويش العميد الرابع نائب رئيس جامعة القاهرة رئيسا للجنة التي شرفتني فمنحتني لقب الطالب المثالي للجامعة 
 كما كان لي الشرف أن أزامل أولي العميدات أستاذتنا الدكتورة نادية محمد مرسي في مجلس إدارة فاكسيرا ( المصل واللقاح) 
 أما العميدة السابقة مباشرة الدكتورة عزة أغا والعميد الحالي الدكتور أيمن الخطيب فهما أخواي لأن جدته هي عمتي عليها وعلى والديّ رحمة الله

 

شارك هذا المحتوى مع أصدقائك عبر :
x

‎قد يُعجبك أيضاً

يظن سعد الدين الهلالي انه نال إعجاب اعداء الاسلام من المسلمين الذين لا يستبرئون من بولهم

فنان عربي كبير جدا سألني وطلب الاجابة في جملة او اثنتين السؤال ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com