الرئيسية / مكتبة التغريدات / قال لي أكثر من عالم صارح الناس بأمَّر الحقائق قبل أن تلقى الله …

قال لي أكثر من عالم صارح الناس بأمَّر الحقائق قبل أن تلقى الله …

 

491

 

التفاصيل :

قال لي أكثر من عالم فاضل : لابد ان تصارح الناس بأمَّر الحقائق 
وأقساها قبل أن تلقى الله … قبل أن تلقى الله

**************************************** 
الفرق الجوهري بين التجربة المصرية والتجربة التركية يكمن في عنصر واحد فقط هو مخلفات طاغوتية عبد الناصر واعلام عبد الناصر الشمولي
فيما عدا ذلك فان التجربة السياسية المصرية كانت متفوقة في كل شئ علي كل تجارب العالم غير الغربي ؛ حتي وصلت مصر سريعا الي وقت تنامي فيه القمع الناصري وتراكم حتى تركت نخبة مصر ( الفاسدة او المضطرة )عبادة الله الواحد الاحد وعبدت البيادة الثقيلة متمثلة في عبناصر واعلامه الاحتكاري للوعي . 
وبدون ذكر اسماء فان اعظم ساسة مصر الحاليين (بمن فيهم قادة الاخوان واعداء الاخوان ) مظلومون تماما في مسألة ارتداد الوعي هذه ويكفي ما يكتشفه اي صبي صغير نابه على صلة بفضاء الانترنت العالمي من الحقيقة وهي انه لاتزال تعشعش في افكار قادتنا العظماء الفدائيين الباسلين كثير من اكاذيب الاعلام الناصري المضادة للحياة (لا للحيوية فحسب ) لانهم من كثر الالحاح على اذانهم تصوروا الاكاذيب حقائق واصبحت في دمه فقد بلغ الطغيان الناصري حد تدريس الاكاذيب لهم اجباريا من اولي اعدادي وحتي الجامعة وامتحانهم في الاكاذيب علي انها حقايق !!!

التفاصيل :

قصة ثانية مما لابد من روايته قبل أن ألقي الله 
*******************************
تذكرون حضراتكم العشرة طراطير المدنيين الذين حضروا اعلان الانقلاب 
احدهم مريض ربما بحكم السن وكلف احد اقاربه الاقربين من معارفي ان يسألني عن رأيي فيه دون ان يشعرني انه هو نفسه السائل 
قلت لنفسي : هذا اختبار الهي يامحمد وهو صعب انسانيا وفقهيا !!
وقلت للسائل مباشرة وفي مفاجئة له : ليتك يا سيدي تجد طريقة توصل له بها انني اعتقد في انه قاتل مستحق للقتل لانه قاتل متعمد مع سبق الاصرار والترصد ومع التكرار وشرحت له المعني بالفاظ قانونية دقيقة ثم رأيت أن اكتب جوهر الحكم بخط يدي واعطيتها له وختمت مسوغات حكمي بقولي : " وحتى اذا اثبت سيادته على نفسه الغفلة أوضعف الفهم اونقص الادراك اوالجهل او كلها معا فانه لا يجوز تخفيف الحكم عليه لانه كان في وسعه ألا يتطرطر فقد ثبت للتاريخ ان واحدا من العشرة استطاع أن يستعفي متحججا بوجوده في العمرة ( أشرت بهذا لرئيس حزب النور الذي مثله الامين العام للحزب ) 
قرأ الرجل ما كتبت و عرضه على مستشارين كبار أفاضل جهابذة فقالوا : ان المسوغات المكتوبة محكمة لا تقبل نقضا لكنك تعرف يا باشا انه من حسن الحظ أنها في هواء القانون لا في خزانته 
قال الرجل وهو واجم : وكذلك جهنم في هواء القانون لا في خزانته
يحاولون الان ان يجدوا له شيخا تقيا صالحا ينقض حكمي لترتاح اعصابه المتهيبة من جهنم لكن العمم الموجودة حتى الان مجروحة مقدوحة

شارك هذا المحتوى مع أصدقائك عبر :
x

‎قد يُعجبك أيضاً

يظن سعد الدين الهلالي انه نال إعجاب اعداء الاسلام من المسلمين الذين لا يستبرئون من بولهم

فنان عربي كبير جدا سألني وطلب الاجابة في جملة او اثنتين السؤال ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com