الرئيسية / مكتبة التغريدات / في مصر حسان وفي الشام حسون

في مصر حسان وفي الشام حسون

hassan e hassoun

 

 

 

التفاصيل :

ليت مولانا حسان يصدر بيانا يشجب فيه تصدير الفراولة المضروبة لامريكا دون رقابة من الانقلاب 
فالايقاع بين مصر وامريكا لا يفيد منه الا اليهود 
آه والله

التفاصيل :

الاولى بك ان تسجد لله شكرا على نعمة العقل والفهم والايمان اذا سمعت واعظا من وزن مولانا حسان يتصور ( بحرقة ) ان الدولة هي البيادة وليس الرئيس المنتخب والحكومة المكلفة والبرلمان المنتخب والاحزاب بخيرها وشرها وان تقول في سجودك : الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثيرا من خلقه ومن عباده

التفاصيل :

لماذا ذهب مولانا حسان للرئيس مرسي اكثر من مرة و آكله ( اي شاركه الطعام ) اذا كان مؤمنا في قرارة نفسه ان الدولة هي البيادة ؟؟ 
وما جدوى معارضته ( مرة ) ومباركته ( مرات ) لمرسي اذا كان قد عاش منتظرا لحظة الحلول والاتحاد ؟؟

التفاصيل :

ي ٢٠١١ جاءني وهو مريض واعظ جليل القدر من السلفيين لا يقل مكانة عن مولانا حسان وسألنى بتواضع وتبحر عن كل شئ في الديموقراطية والحزبية … الخ وبدا منشرح الصدر لكل ما سمع ؛ و كان سؤاله الاخير : هل يليق بمثلي أن ينسحب من التجربة الديموقراطية بأكملها اذا وجد قلبه غير مطمئن ؟ فقلت له : بل ان الديموقراطية نفسها تدعوك الى هذا لينتبه الآخرون من الشكلانيين الى بعدهم عن الجوهر !! فقبلني ودعا لي بخير .. 
بعد عام من الانقلاب ومن مواقفه النبيلة فيه وقد أصابه الأذى أرسل الي يحييني ويهاديني ويذكرني بسؤاله الاخير ويقول : انه بناء على تطوافي معه لم يفاجأ بشئ من تطورات الامور الا شيئا واحدا يعرف سببه !! وهو مواقف أمثال مولانا حسان غير المبررة بدين ولامنطق ولا مصلحة ؛ أما تفسيره هو فانه يرتبط بتفسيره لقول الحق جل جلاله : يهدى من يشاء !! وأن الاختيار للمشيئة لا للايمان ولا للعلم .. 
اللهم اجعلنا ممن تكتب لهم الهداية

 

شارك هذا المحتوى مع أصدقائك عبر :
x

‎قد يُعجبك أيضاً

العزبة أمة تلهو و شعب يلعب

قصة الوزير الشريف الذي قال عنه الرئيس وسخوه وهاتوه بطلها عبدالناصر لكن ...

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com