الرئيسية / المكتبة الصحفية / حوار مع الجوادي “الجزء الثاني”

حوار مع الجوادي “الجزء الثاني”

 

  حوار مع الدكتور محمد الجوادي  

image

أعد الحوار للنشر : إدارة الموقع

الجوادي: سلمية الاخوان دليل قوتهم

  ما يجري الان هو محاولة وقف الحرب العالمية الثالثة التي ابتدأت بالفعل  

  نجح الاخوان في نصب كمين للانقلاب فظهر اجرامه  

 

استكمالا لما وعدنا به زوار موقعنا الكرام من تواصل مع عالمنا الكبير المؤرخ و المفكر السياسي د.محمد الجوادي, يسعدنا أن نقدم لكم الجزء الثاني المرتقب من #حوار_مع_الجوادي ..والذي نتمنى أن يكون بداية لسلسلة من الحوارات المتصلة مع د.الجوادي حول المستجدات السياسية على الساحتين العربية و العالمية بالاضافة الى مختلف المجالات العلمية و الأدبية والفكرية التي حظيت باسهامات قيمة لعالمنا الكبير

وتسعد ادارة الموقع بتلقي ملاحظات الزوار الكرام حول الحوار, وتأمل في أن يجد كل سائل كريم الاجابة الوافية على تساؤله فيما تفضل به د. الجوادي من اجابات

الى الجزء الثاني من الحوار:

 

٢٣- هل أخطأ الإخوان في سلميتهم..؟
 – بالعكس هي تدل علي قوة ، فالشديد من يملك نفسه عند الغضب. وسياسيا تدل علي كمين ناجح نصبه الاخوان للانقلاب فظهر اجرامه و بقي دور القوي الراديكالية في العمل الثوري الراديكالي الذي لا يعترف بالسلمية وعنده الحق. 


٢٤- قد لا أبالغ إذا قلت أن أهم حدث في هذه السنوات فلق الفؤاد هو سقوط بغداد ..هل كتبت حضرتك عن يوم سقوط بغداد؟
– نعم ولكني لم انشر بعد دراسة كاملة عن المقدمات والتداعيات ، فلا تزال هناك نقط غامضة علي مثل انسحاب صدام في وقت حرج لم يكن يصلح له ولا فيه الا المواجهة مهما كان ثمنها  واظنه خدع من هيكل المصري او العراقي كما خدع عبد الناصر في ١٩٥٦ و ١٩٦٧.


٢٥-ماذا يعني تحريك قطع بحرية إيرانية إلى باب المندب ..هل هي بداية الحرب ؟
– الحرب ابتدأت بالفعل وما يجري الان هو محاولة وقفها فحسب ، لكن الحرب اصعب من ان تقف هكذا انها بحاجة الي مفكرين استراتيجيين ولا يجوز ان تترك للعسكريين وحدهم .


٢٦-لماذا لا تدعم السعودية عرب الأحواز ..إيران معظمها طوائف وملل لو دعمت الأقليات ألم تكن ستريحها من كل المشاكل الحالية؟
– لم يتفوق العرب ولا السعوديون في مثل هذا الاسلوب، والوحيد الذي مارسه هو السادات لكن احدا لا يتعلم من السادات. وقد مارسه في كل مكان و مارسه بالنجاح وبالمصادفة حتي في داخل اسرائيل وامريكا. ولهذا كان بوش المحنك وهو نائب لريجان قد حيا السادات فقال في مدحه كلاما لم يقله احد من البشر في بشر مثله 


٢٧-ألا يجدر بثوار مصر أن يتخلوا عن السلمية نظرا لأنهم يتعاملون مع دولة بلا ضمير وعالم أعمى؟
– نظريا نعم يجدر بهم ..وفعليا هم يعرفون افضل منا الوقت الأنسب.  


٢٨- كيف نرد على أمثال ابراهيم عيسى واسلام البحيرى وامين صبرى ومصطفى راشد ونستأصلهم ؟
– في الاسلام عقابهم معروف تماما وبوضوح لا لبس فيه ولا تأويل ،،  لكن ضعف الاسلام في قلوبنا هو ما يمنع من تنفيذ العقاب فيهم. 


٢٩- هل كان بنو اسرائيل في مصر وقت بناء الاهرامات؟
– حتي لو كانوا ففي هذا تشريف لمصر 


٣٠-حافظ الأسد وصدام حسين.. شرفا سجون عبد الناصر..ألا تعتقد أنهما كانا يخضعان لدورة تدريبية ليتم إعدادهما للمرحلة القادمة؟
– نعم كانا يتدربان ويحقنان بواسطة السي اي ايه CIA

 

 أوشك وقت السلمية على الانتهاء 

الثـــــــورة لم تنته بل تعمـــــقت و تجــــــــذرت


٣١- بخصوص الخرائط التى يتداولها الكثيرون بخصوص الشرق الاوسط الجديد والتقسيم ؟ ماتعليقك عليها؟
– تتوقف علي ارادة غير موجودة ..فهي اسكتشات يمكن تطبيقها في الجيوب او تطبيقها علي المسرح يعني ممكن تكون مسرح ذهني فحسب ، وممكن تنفذ . لكن الزمن الذي نعيشه متقدم عن هذه الخرائط فنحن في زمن المالتي ميديا multimedia  "الوسائط المتعددة المعقدة " وليس زمن الاسكتشات ! 


٣٢-على ماذا تراهن  للتخلص من الوضع الحالي؟
– علي فقدانه مقوماته وعلي تعارضه المتكرر مع المنطق الااستراتيجي الدولي وعلي ارادة الشعب  وقبل هذا كله علي عدل الله ورحمته.


٣٣- هل سجل الدكتور الجوادي سيرته الذاتية ؟
– الجوادي أقل من ان يسجل سيرته، ومع هذا فإن غروره دفعه الي تسجيل بعضها في كتاب حوارات الدين والطب والسياسة .


٣٤- هل كان هناك مشروع نهضوي قبل انقلاب يوليو 1952؟ ومن كان عقله المدبر؟
– نعم نعم نعم كثيرون منهم النحاس وكثيرون في  جيل النحاس باشا ومعارضون ومستقلون بل منهم رجال قصر مثل أحمد حسنين باشا الذي أسس جماعة الرواد التي شاركت في الحكم بدءا من ١٩٥٢ وقبل هؤلاء سعد زغلول وأستاذه محمد عبده .


٣٥-هل انتهى وقت السلمية؟
– أوشك .


٣٦- تابعنا بشغف شديد حلقات جهاد التربانى وكذلك أطفالنا نظرا لتعطشهم لهذه الاعمال النادرة ولكن فوجئنا فى الحلقة ١٣ يهاجم وتنظيم الدولة مما اثار جدلا واسعا ؟ فهل افاد ذلك العمل ؟ وما راي حضرتك فيه
– لم أنته من متابعته.


٣٧-هل انتهت الثوره وضاعت الاحلام البسيطه مثل الحريه ؟
– بالعكس تعمقت وتجذرت  وتأصلت وعرفت قيمة الحرية و أصبح الشعب مستعدا للتضحية من أجلها.


٣٨- ما تقييمك لنتائج عاصفة الحزم  وهل سيكون هناك انشقاق بين الانقلاب في مصر والمملكة؟
– بالنسبة لنتائج عاصفة الحزم فإن الأمور لا تزال تسير ولا يمكن الحكم عليها الا بعد مرحلة انقشاع غيوم الحرب.. لكن السعودية كسبت كما لم تكسب من قبل ، وارتفع اسمها في السماء ،وظهرت فيها نجوم جديدة أخذت فرصتها بالتحدي الكبير

أما عن الانشقاق فهو موجود وملحوم كويس المرة دي  لكن ساويروس وقواه المعروفة يزيد فيه كل يوم ، وأمريكا تعمل علي توسيع الانشقاق بدأب !

———————————————

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك هذا المحتوى مع أصدقائك عبر :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات